Al Ingil al Yawmi

 

26. September 2020 : السبت الخامس والعشرون من زمن السنة
تذكار إختياريّ للقدّيسَين قُزما ودَميانُس، الشهيدَين
dailygospel_logo
سفر الجامعة .7-1:12.10-9:11


فَٱفرَح أَيُّها ٱلشّابُّ في صِباكَ وَليُسعِدكَ قَلبُكَ في أَيّامِ شَبابِكَ، وَسِرّ في طُرُقِ قَلبِكَ وَبِحَسَبِ رُؤيَةِ عَينَيكَ. لَكِنِ ٱعلَم أَنَّ ٱللهَ مِن أَجلِ هَذِهِ كُلِّها سَيُحضِرُكَ لِتُدانَ عَلَيها.
فَأَقصِ ٱلغَمَّ عَن قَلبِكَ، وَأَبعِدِ ٱلسّوءَ عَن جَسَدِكَ. فَإِنَّ ٱلصِّبا وَرَبيعَ ٱلعُمرِ باطِلان.
وَٱذكُر خالِقَكَ في أَيّامِ شَبابِكَ قَبلَ أَن تَأتِيَ أَيّامُ ٱلسّوءِ، وَترِدَ ٱلسُّنونَ ٱلَّتي فيها تَقول: «لَيسَ لي فيها لَذَّة».
قَبلَ أَن تُظلِمَ ٱلشَّمسُ وَٱلنّورُ وَٱلقَمَرُ وَٱلكَواكِب، وَتَعودَ ٱلغُيومُ بَعدَ ٱلمَطَر.
يَومَ يَرتَعِشُ حُرّاسُ ٱلبَيت، وَيَنحَني رِجالُ ٱلبَأس، وَتَكُفُّ ٱللَّواتي عَلى ٱلمِطحَنَةِ لِقِلَّتِهنَّ، وَيُخَيِّمُ ٱلظَّلامُ عَلى ٱلنّاظِراتِ مِنَ ٱلنَّوافِذ.
وُيغلَقُ ٱلبابُ عَلى ٱلشّارِع، وَيَنخَفِضُ صَوتُ ٱلمِطحَنَة، وَيَقومُ ٱلإِنسانُ عِندَ صَوتِ ٱلعُصفور، وَتَسكُتُ جَميعُ بَناتِ ٱلأَغاني.
وَيفزَعُ ٱلإِنسانُ مِنَ ٱلصُّعود، وَيَتَخَوَّفُ في ٱلطَّريقِ وَٱللَّوزُ مُزهِرٌ وَٱلجَرادُ مُثقَل، وَيتفَهُ ٱلأَصَفُّ لِأَنَّ ٱلإِنسانَ يَنطلِقُ إِلى دارِ أَبَدِيَّتِهِ، وَيَدورُ ٱلنّادِبونَ في ٱلشّارع،
قَبلَ أَن يَنقَطِعَ حَبلُ ٱلفِضَّة، وَيَنكَسِرَ كوبُ ٱلَّذهَب، وَتَتَحَطَّمَ ٱلجَرَّةُ عِندَ ٱلعَين، وَتَنقَصِفَ ٱلبَكَرَةَ عَلى ٱلبِئرِ
فَيَعودَ ٱلتُّرابُ إِلى ٱلأَرضِ حَيثُ كان، وَيَعودَ ٱلنَّفَسُ إِلى ٱللهِ ٱلَّذي وَهَبَهُ.

سفر المزامير .17.14.13-12.6-5.4-3:(89)90


إِنَّكَ تَرُدُّ ٱلإِنسانَ إِلى ٱلتُّراب
وَتَقولُ: «عودوا، أَيا بَني آدَم»
نَظيرَ يَومٍ واحِدٍ لَدَيكَ أَلفُ عام
مِثلُ أَمسِ ٱلمُنقَضي وَهَجعَةٍ في ٱللَّيل

تَجرِفُهُم، فَما هُم إِلّا أَحلام
وَيُصبِحونَ باكِرًا عُشبًا يَزول
يُزهِرُ في ٱلصَباحِ وَيَغدو نامِيا
وَيَيبَسُ في ٱلأَصيلِ وَيُمسي ذاوِيا

عَلِّمنا أَن نُحصِيَ أَيّامَنا
فَتَبلُغَ ٱلحِكمَةُ قُلوبَنا
عُد، يا رَبُّ، فَإِلى مَتى؟
وَٱشفِقَ عَلى عِبادِكَ

أَشبِعنا في ٱلصَّباحِ مِن وَدادِكَ
فَنَفرَحَ وَنَبتَهِجَ طَوالَ أَيّامِنا
وَليَنزِل إِنعامُ إِلَهِنا عَلَينا
رَبِّنا، يَسِّر لَنا عَمَلَ أَيدينا
أَيِّد ما عَمَلَت أَيدينا



إنجيل القدّيس لوقا .45-43b:9


في ذَلِكَ ٱلزَّمان، بَينَما هُم بِأَجمَعِهِم مُعجَبونَ بِكُلِّ ما كانَ يَصنَعُ يَسوع، قالَ لِتَلاميذِهِ:
«إِجعَلوا أَنتُم هَذا ٱلكَلامَ في مَسامِعِكِم. إِنَّ ٱبنَ ٱلإِنسانِ سَيُسلَمُ إِلى أَيدي ٱلنّاس».
فَلَم يَفهَموا هَذا ٱلكلامَ وَكانَ مُغلَقًا عَلَيهِم، فَما أَدرَكوا مَعناهُ وَخافوا أَن يَسأَلوهُ عَن ذَلِكَ ٱلأَمر.

«لم يَفهَموا هذا الكلام وكانَ مُغلقًا عليهم»
أوريجينُس (نحو 185 - 253)، كاهن ولاهوتيّ

بحث حول المبادئ

من بين كلّ الأمور العظيمة والمعجزات العديدة التي يمكننا ذكرها في شأن الرّب يسوع المسيح، هناك أمر يتخطّى بكلّ تأكيد الإعجاب الذي يقدر عليه العقل البشريّ؛ إذ إنّ هشاشة ذكائنا القابل للفناء لا تعرف كيفية فهم هذا الأمر أو تخيّله. فإنّ القدرة الكليّة للعظمة الإلهيّة، كلمة الآب (راجع يو 1: 1)، حكمة الله الخاصّة به (راجع 1كور 1: 24)، الّذي "بِهِ خُلِقَ كُلُّ شيَء مِمَّا في السَّمَواتِ ومِمَّا في الأَرْض ما يُرى وما لا يُرى" (كول 1: 16 ويو 1: 3) ... تنازَلَ وأصبح محجوبًا في حدود هذا الرجل الذي أظهر نفسه في اليهوديّة.

هذا هو مصدر إيماننا. لا بل أكثر من ذلك. نحن نؤمن بأنّ حكمة الله قد دخلَ أحشاء امرأة، ووُلِدَ في الصراخ والبكاء ككلّ الأطفال الرضّع. وتعلَّمنا بأنّ الرّب يسوع واجه لاحقًا القلق أمام الموت لدرجة أنّه صرخ قائلاً: "نَفسي حَزينَةٌ حتَّى المَوْت. " (مت 26: 38)، وفي النهاية، سيق إلى ميتة مهينة بين البشر، حتّى لو عرفنا أنّه قام من بين الأموات في اليوم الثالث...

في الحقيقة، إنّ قول مثل هذه الأمور للآذان البشريّة ومحاولة التعبير عنها بالكلمات، يتخطّى لغة البشر... وعلى الأرجح لغة الملائكة أيضًا.

Kontakt Sassenberg

Pfarramt Sassenberg
Pfarrer Andreas Rösner

Fr. Susanne Schlatmann
Langefort 1
  02583 - 300 310
Öffnungszeiten: 
Mo., Di, Do. + Fr:.   9.00 – 12.00 Uhr
Mo. + Mi.:  15.00 – 17.00 Uhr

  Mail an das Pfarramt senden...

Kontakt Füchtorf

Pfarrbüro Füchtorf
Pastor Norbert Ketteler

Fr. Martina Wiegert
Kirchplatz 3
  05426 - 93 30 93
Öffnungszeiten: 
Mo. + Mi.:  9.00 – 11.00 Uhr
Do. 15.00 – 17.00 Uhr

Mail an das Pfarrbüro senden...

Anmeldung (Intern)