Al Ingil al Yawmi

 

22. July 2018 : الأحد السادس عشر من زمن السنة
عيد القدّيسة مريم المجدليّة
dailygospel_logo
سفر إرميا .6-1:23


وَيلٌ لِلرُّعاةِ الَّذينَ يُبيدونَ ويُشَتِّتونَ غَنَمَ رَعِيَّتي، يَقولُ الرَّبّ.
لِذلِك هكذا تَكَلَّمِ الرَّبُّ، إِلهُ إِسْرائيل، على الرُّعاةِ الَّذينَ يَرعَونَ شَعْبي: إِنَّكم قد شَتَّتُّم غَنَمي وطَرَدتُموها ولم تَفتَقِدوها. فهاءَنَذا أَفتَقِدُ علَيكِمِ شَرَّ أَعْمالِكُم، يَقولُ الرَّبّ،
وأَجمعُ بَقِيَّةَ غنمي مِن جَميعِ الأَراضي الَّتي طَرَدتُها إِلَيها، وأَرُدُّها إِلى مَراعيها، فتُثمِرُ وتَكثُر.
وأقيم عليها رعاة يرعونها، فلا تخاف من بعد ولا تفزع، ولا يكون منها مفقود»، يقول الرب.
«ها إنَّها ستأتي أَيَّام، يَقولُ الرَّبّ أُقيمُ فيها لِداوُدَ نَبْتًا صِدّيقًا، ويَملِكُ مَلِك، يكونَ حَكيمًا، ويُجري الحُكمَ والعَدلَ في الأَرض.
في أَيَّامِه يُخَلَّصُ يَهوذا، ويَسكُن إسرائيل في الدَّعة، وهذا اسمه الَّذي يُدْعى بِه: «الرَّبُّ بِرُّنا».

سفر المزامير .6.5b.5a.4-3b.3a-1:(22)23


أَلرَّبُّ راعِيَّ فَلا شَيءٌ يُعوِزُني
في مُروجٍ خَصيبَةٍ يُربِضُني
لِمِياهِ ٱلرّاحَةِ يورِدُني
فَيُنعِشَ نَفسي

سُبُلَ ٱلرَّشادِ يَهديني
إِكرامًا لِٱسمِهِ
وَلَو سِرتُ في وادي ظِلالِ ٱلفَناء
لا أَخافُ سوءًا لِأَنَّكَ مَعي
عَصاكَ وَعُكّازُكَ يُعَزِّيانِني

تُعِدُّ مائِدَةً أَمامي
تُجاهَ خُصومي

وَبِٱلدُّهنِ تُطَيِّبُ رَأسي
وَرَوِيَّةٌ هي كَأسي
طولَ عُمري يَتبَعُني ٱلخَيرُ وَٱلإِنعام
وَأَسكُنُ بَيتَ ٱلمَولى طَوالَ ٱلأَيَّام



رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس .18-13:2


أيها الأحباء: أَمَّا الآن فأَنتُمُ الَّذينَ كانوا بالأَمْسِ أَباعِدَ، قد جُعِلتُم في المسيحِ يَسوع أَقارِبَ بِدَمِ المسيح.
فَإِنَّهُ سَلامُنا. فَقَد جَعَلَ مِنَ ٱلجَماعَتَينِ جَماعَةً واحِدَة، وَهَدَمَ في جَسَدِهِ ٱلحاجِزَ ٱلَّذي يَفصِلُ بَينَهُما، أَيِ ٱلعَداوَة.
وَأَلغى شَريعَةَ ٱلوَصايا وَما فيها مِن أَحكام، لِيَخلُقَ مِن شَخصِهِ مِن هاتَينِ ٱلجَماعَتَين، بَعدَما أَحَلَّ ٱلسَّلامَ بَينَهُما، إِنسانًا جَديدًا واحِدًا.
ويُصلِحَ بَينَهُما وَبَينَ ٱلله، وَيَجَعَلَهُما جَسَدًا واحِدًا بِٱلصَّليبِ ٱلَّذي بِهِ قَضى عَلى ٱلعَداوَة.
لِأَنَّ لَنا بِهِ جَميعًا سَبيلًا إِلى ٱلرَّبِّ في روحٍ واحِد.
فَلَستُم بَعدَ ٱليَومِ غُرَباءَ أَو نُزَلاء، بل أَنتُم مِن أَبناءَ وَطَنِ ٱلقِدّيسين وَمِن أَهلِ بَيتِ ٱلله،

إنجيل القدّيس مرقس .34-30:6


في ذَلِكَ ٱلزَّمان، ٱجتَمَعَ ٱلرُّسُلُ عِندَ يَسوع، وَأَخبَروهُ بِجَميعِ ما عَمِلوا وَعَلَّموا.
فَقالَ لَهُم: «تَعالَوا أَنتُم إِلى مَكانٍ قَفرٍ تَعتَزِلونَ فيه، وَٱستَريحوا قَليلًا». لِأَنَّ ٱلقادِمينَ وَٱلذّاهِبينَ كانوا كَثيرين، حَتّى لَم تَكُن لَهُم فُرصَةٌ لِتَناوُلِ ٱلطَّعام.
فَمَضَوا في ٱلسَّفينَةِ إِلى مَكانٍ قَفرٍ يَعتَزِلونَ فيه.
فَرَآهُمُ ٱلنّاسُ ذاهِبين، وَعَرَفَهُم كَثيرٌ مِنهُم، فَأَسرَعوا سَيرًا عَلى ٱلأَقَدامِ مِن جَميعِ ٱلمُدُن، وَسَبَقوهُم إِلى ذَلِكَ ٱلمَكان.
فَلَمّا نَزَلَ إِلى ٱلبَرِّ رَأى جَمعًا كَثيرًا، فَأَخَذَتهُ ٱلشَّفَقَةُ عَلَيهِم، لِأَنَّهُم كانوا كَغَنَمٍ لا راعِيَ لَها، وَأَخَذَ يُعَلِّمُهُم أَشياءَ كَثيرَة.

«فَأَخَذَتهُ ٱلشَّفَقَةُ عَلَيهِم، لِأَنَّهُم كانوا كَغَنَمٍ لا راعِيَ لَها»
القدّيس إقليمنضُس الإسكندريّ (150- نحو 215)، لاهوتيّ

المُرَبِّي

أن نخلِّص أحدهم إنّما هو عمل من أعمال الرّحمة. "رَحمَة الإِنسانِ لِقَريبه أَمَّا رَحمَةُ الرَّبِّ فلِكُلِّ ذي جَسَد: يُوَبَخ وُيؤَدَبُ وُيعَلِّمُ ويَرُدُّ كالرَاعي رَعِيَّتَه. يَرحَمُ الَّذينَ يَقبَلونَ التَّأديب وُيبادِرونَ إِلى أحْكامِه" (سي 18: 13-14)...

لا يحتاج الناس الأصحّاء إلى طبيب، طالما هم بخير؛ وعلى العكس من ذلك يلجأ المرضى إلى فنّه. وبنفس الطريقة ، في هذه الحياة ، نكون مرضى بسبب رغباتنا المستهترة، ومن خلال نواقصنا... ومشاعر شغف أخرى: نحن بحاجة إلى مخلّص... نحن المرضى، نحتاج إلى المخلّص. كضالّين، نحن بحاجة إلى من يرشدنا؛ كعميان، إلى من يعطينا النور؛ كعطاش، إلى ينبوع ماء حيّ الذي "أولئك الذين يشربون منه لن يعطشوا أبداً" (راجع يو 4: 14). كأموات، نحن بحاجة إلى الحياة؛ كقطيع، إلى الراعي؛ كأطفال، إلى مربّي: نعم، كلّ البشريّة بحاجة إلى الرّب يسوع...

"سَوْفَ أَتَطلَّبُ المَفقودَةَ وَأَرُدُّ الشَّارِدَةَ وأَجبُرُ المَكْسورَةَ وأُقَوِّي الضَّعيفَةَ وأَحْفَظُ السَّمينَةَ والقَوِّية، وأَرْعاها بِعَدْلٍ"(حز 34: 16). هذا هو وعد الرَّاعي الصالح. إجعلنا نرعى كقطيع، نحن الصغار؛ يا معلّم، أعطنا بكثرة قوتك، الذي هو العدل! كن راعينا حتّى جبلك المقدّس، إلى الكنيسة المرتفعة، التي ترتفع فوق السحاب وتمسّ السماء. لقد قال "وسأكون راعيهم وبالقرب منهم" (راجع حز 34)... "لم آتِ لأُخدَم بل لأخدم." ولهذا يُظهره لنا الإنجيل مُتعَباً، هو الذي يُتعِب نفسه لأجلنا والذي وعد "أن يمنح نفسه فداء عن الكثيرين"(راجع يو 4 : 5، مت 20: 28).

Kontakt Sassenberg

Pfarramt Sassenberg
Pfarrer Andreas Rösner

Fr. Susanne Schlatmann
Langefort 1
  02583 - 300 310
Öffnungszeiten: 
Mo. – Fr.   9.00 – 12.00 Uhr
Mo. – Do. 15.00 – 17.00 Uhr

  Mail an das Pfarramt senden...

Kontakt Füchtorf

Pfarrbüro Füchtorf
Pastor Norbert Ketteler

Fr. Martina Wiegert
Kirchplatz 3
  05426 - 93 30 93
Öffnungszeiten: 
Mo., Do. u. Fr.  9.00 – 11.45 Uhr
Do. 15.00 – 17.00 Uhr

Mail an das Pfarrbüro senden...

Anmeldung (Intern)